مشاهدة النسخة كاملة : غضب من مطالبة نائب البابا شنودة بمراجعة القرآن والأزهر يرد


محمد المصطفى ولد الزاكي
09-24-2010, 07:24 PM
http://www.m5zn.com/uploads/2010/9/24/photo/092410120942x4sni697js.jpg
يعكف شيخ الأزهر الدكتور أحمد محمد الطيب على إعداد "بيان قوي" يصدر عن الأزهر السبت 25-9-2010، للرد على تصريحات الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس والرجل الثاني في الكاتدرائية القبطية، والتي طالب فيها بمراجعة بعض آيات القرآن الكريم، "فقد تكون آيات أضيفت إليه في عهد عثمان"، حسب قوله.

وقالت مصادر مسؤولة بمشيخة الأزهر إن شيخ الأزهر غضب بشدة بسبب ما ورد في محاضرة بيشوي أول من أمس في مؤتمر تثبيت العقيدة الأرثوذكسية المنعقد بالفيوم، مشيرة إلى أنه "لم يكن يتوقع صدور مثل هذه المواقف، خصوصاً في الوقت الذي يسعى فيه الجميع للتأكيد على أهمية الوحدة الوطنية بدلاً من إشعال الفتنة الطائفية".

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" الجمعة عن السفير محمد رفاعة طهطاوي المتحدث الرسمي باسم شيخ الأزهر أن الدكتور الطيب أصدر تعليماته بعقد إجتماع طارئ برئاسته غداً السبت لتفنيد "ادعاءات بيشوي وإعداد رد قوي عليها".

ردود فعل غاضبة

ولا تزال تصريحات بيشوي بشأن مطالبته بمراجعة آيات القرآن الكريم تثير ردود فعل غاضبة على المستويين المسيحي والإسلامي في مصر. فقد طالب عدد من العلماء والدعاة المسلمين الأنبا بيشوي "بالتزام العقلانية وتجنب إثارة الفتنة"، رافضين ما اعتبروه "تدخلاً في تفسير الآيات القرآ نية لتغيير مقاصدها".

ودعت قيادات ومشايخ الطرق الصوفية إلى سرعة عقد لقاءات للتهدئة، مؤكدين أن مواقف سكرتير المجمع المقدس "لا تمثل المسيحيين". وطالب عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بيشوي "بمراجعة نفسه بدلاً من مراجعة آيات القرآن"، ووصفوا تصريحاته بأنها "غير مسؤولة".

من جهته، قال الأنبا بيشوي إن ما جاء في النص المطبوع لمحاضرته الذي تسرب إلى الصحف قبل أن يلقيها في مؤتمر تثبيت العقيدة الأرثوذكسية "قد أسيء فهمه"، وأن تساؤله "عما إذا كانت إحدى آيات القرآن الكريم قد أضيفت إلى المصحف بعد وفاة النبي" لم يكن نقداً أو اتهاماً، بل "تساؤل مشروع" عن نص قرآني "يشعر بأنه يتعارض مع العقيدة المسيحية" بحثاً عن حل مقبول للخلاف، مشدداً على رفضه الإساءة للإسلام أو تجريح رموزه".

وأكد بيشوى أن ما قصده من ذكر تفاصيل الحوار الذى جرى بينه وبين مسؤولين فى سفارة مصر في قبرص، هو التأكيد على أن الحوار بين الأصدقاء يمكن أن يحل الأمور المختلف عليها، وتساءل: "كيف يتم اعتبار ذلك هجوماً على (القرآن)"، مشيراً إلى أن الملحق العسكري بالسفارة قدم "تفسيراً آخر للنص كان مقبولاً بالنسبة لنا ولا يتهم المسيحيين بالكفر".

وقال: "لا أريد الحديث إلى الإعلام مرة أخرى، لأننى كلما تحدثت يخرجون كلامي عن سياقه"، مضيفاً: "أنا أدافع عن المسجد الأقصى وأنادي بعدم ازدراء الأديان فى المحافل الدولية مثل مجلس الكنائس العالمي والفضائيات، وأعتقد أنه ليس من العدل أن يتهمني شخص بازدراء الإسلام أو الإساءة إليه، وعندما أرد على من يجرحون المسيحية والكتاب المقدس من المفكرين والمثقفين، أرد دون تجريح وانظروا إلى كتبي".

وتابع بيشوي "لقد اعترضت فى أسكتلندا خلال لقاء مجلس الكنائس على حرق (المصحف) وطالبت بعض المسيئين للمقدسات الإسلامية بالتوقف والتراجع عن هذا الحديث لأن شبابنا هو من يدفع الثمن".

وكشف عن اتفاقه مع الإذاعة المصرية على تقديم برنامج تتم ترجمته إلى اللغة العبرية ويتوجه لإسرائيل التى تريد بناء هيكل سليمان للمرة الثالثة مكان المسجد الأقصى "لأثبت لهم كيف أن الله فى العهد القديم ومن خلال نصوص التوراة لا يريد بناء هيكل سليمان للمرة الثالثة".


تدخل غير المسلم في تفسير القرآن مرفوض

من جهته، أكد الدكتور أحمد السايح، أستاذ العقيدة الإسلامية، أن "تدخل غير المسلم فى تفسير الآيات القرآنية بغير ما جاء به الله، وبهدف تغيير مقاصدها، هو أمر مرفوض ولا يجوز شرعاً".

وقال: "ينبغي أن يكون الرد على بيشوي من أهل العلم لإيضاح الحقائق وإظهار التدليس الذى ورد فى كلامه، خاصة أنه استقطع كلام الرازى من سياقه بمنطق (ولا تقربوا الصلاة)"، كاشفاً عن أن الأزهر يدرس الموضوع حالياً بشكل علمى للتوصل إلى أفضل الصور التى يمكن الرد بها، خاصة أن الأزهر مؤسسة عاقلة لا يمكن أن تصدر بياناً كلما تحدث كل من هب ودب"، على حد تعبيره.

ووجه "السايح" رسالة إلى الأنبا بيشوي طالبه فيها "بالعقلانية ووزن الكلام قبل النطق به، خاصة أن المواطنة التى تطالب بها الكنيسة فى كل حوار أو مناسبة تقتضى أن نتريث فى إصدار الكلام وألا نسيء إلى أحد نهائياً، أو نسعى إلى إحداث الفتن بين أبناء الوطن".

واستنكر الداعية صفوت حجازى ما سمّاه "تدخل الأنبا بيشوي ورجال الكنيسة فى الشأن الإسلامي وتفسيرهم القرآن فى الفترة الأخيرة بما يخدم أهدافهم". وقال: "المفترض أن له عقيدته التى يؤمن بها ولا يجب أن يخوض فى عقيدة المسلمين فهذا أمر غير مقبول، وعقيدتنا كمسلمين لا مجال فيها للشك لأن الآيات الكريمة واضحة وصريحة".


وكالات