مشاهدة النسخة كاملة : زعماء أفريقيا يدعون لتحقيق أهداف الأمم المتحدة لتقليص الفقر


ام خديجة
09-22-2010, 10:33 AM
زعماء أفريقيا يدعون لتحقيق أهداف الأمم المتحدة لتقليص الفقر
2010-09-22

http://www.alquds.co.uk/latest/data/2010-09-22-07-00-40.jpg
جانب من القمة التي تعقدها الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك

الأمم المتحدة- قال زعماء أفارقة إن بوسعهم عمل المزيد لتحقيق أهداف الامم المتحدة لتقليص الفقر ودعوا إلى قيادة أقوى في الدول النامية لمحاربة الفقر والجوع واجتذاب الاستثمارات.
وقالت مايتي نكوانا ماشاباني وزيرة خارجية جنوب أفريقيا أمام القمة التي تعقدها الجمعية العامة للامم المتحدة لمراجعة التقدم الذي تحقق في أهداف التنمية في الالفية الجديدة والتي وضعت عام 2000، اذا فشلت افريقيا في تحقيق أهداف الالفية للتنمية سيكون العالم قد فشل.

وتتفق الأمم المتحدة على أن العالم على الأرجح سيخفض الفقر والجوع إلى النصف بحلول عام 2015 كما تنص أهداف الالفية لكنه متأخر عن تحقيق الأهداف الأخرى للمبادرة والتي تتعلق بأمور من بينها تحسين التعليم وصحة الامهات وخفض الوفيات بين الأطفال ومكافحة الامراض ومنها الايدز والمساواة بين الجنسين والحفاظ على البيئة.

ومن المتوقع أن يعلن بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الاربعاء في اليوم الختامي للقمة المخصصة لمناقشة الفقر استراتيجية تتكلف مليارات الدولارات لدعم صحة المرأة والطفل.

ودعا بان قادة دول العالم الاثنين الماضي إلى عدم تحويل الأموال المخصصة لمساعدة الفقراء إلى دعم اقتصادياتهم بعد أن اعترى الفتور الانتعاش الاقتصادي العالمي.

وأدت الأزمة المالية والاقتصادية العالمية إلى تعقيد الجهود الرامية إلى الحد من الفقر والجوع في أشد دول العالم فقرا في الوقت الذي تعاني فيه الدول المانحة ضغوطا متزايدة في ميزانياتها وتكافح البطالة في الداخل.

وحث بول كاجامي رئيس رواندا الدول النامية أن تسأل نفسها لماذا تأخر البعض في تحقيق الأهداف وان تتحمل مسؤولية تنفيذ أجندتها الخاصة بدلا من ان تترك الامر في أيدي المانحين ووكالات الاغاثة.

وقال: على الرغم من نواياهم الحسنة الا ان منظورهم يعتمد في الاساس على الوصاية لا الشراكة على الاحسان لا على الاعتماد على الذات على الوعود التي لا تنفذ لا على احداث تغيير حقيقي على الارض.

واعتبر رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي الذي قاد طويلا الحلول الافريقية انه حان الوقت لان تتولي الدول النامية مسؤولية تنميتها الذاتية.

وأضاف: لا يساورني أي شك في اننا في العالم النامي علينا أن نفعل المزيد وبشكل أفضل لنمسك مصيرنا بايدينا وان نضع البرامج والاستراتيجيات التي تناسب ظروفنا ونعبيء مواردنا كوسيلة اولى لتحقيق أهداف الالفية للتنمية.

وتوافقت آراء ميليس وكاجامي مع بعض الزعماء الغربيين مثل المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي قالت ان بلادها لم تقطع المساعدات لكن على الدول الفقيرة الا تعتمد على المنح إلى الابد.

وقالت المسؤولية الاولى للتنمية تقع على عاتق حكومات الدول النامية.

بينما القى روبرت موغابي رئيس زيمبابوي اللوم على العقوبات غير المشروعة في اشاعة الفقر في بلاده.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي عقوبات على الشركات المملوكة للدولة وعلى سفر موجابي وعشرات من أتباعه منذ نحو عشر سنوات.

أما الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الذي يجري متابعة خطبه الملتهبة في محافل الامم المتحدة عن كثب وتسببت عادة في انسحاب الوفد الامريكي فقال إن الرأسمالية تحتضر وإن هناك حاجة إلى نظام اقتصادي جديد.

وقال النظام الرأسمالي القائم على التفرقة والتوجهات القائمة على الهيمنة تواجه الهزيمة وتقترب من نهايتها ومن الضروري مشاركة الجميع في اعلاء العدالة.