مشاهدة النسخة كاملة : أقارب الجنود غاضبون من تجاهل الجيش لهم


ام خديجة
09-21-2010, 07:13 PM
أقارب الجنود غاضبون من تجاهل الجيش لهم


لم تكد تكفكف "فاطمة" دمعها وهي تصب الشتائم على من دفعوا بابنها إلي نيران المعركة و يضنون عليها بخبر ولو كاذب عن سلامته أو وضع رفاقه على الجبهة الأمامية للقتال.

فاطمة ليست الوحيدة ،لكنها الأسن من أمهات الجنود المرابطين على الثغور الأمامية في ميدان بات عنوانا للمخاطر بامتياز بعد أن قررت نواكشوط الدخول في معركة مفتوحة مع المتشددين السلفيين المعتصمين بصحراء مالي منذ سنوات.

تقول فاطمة لمراسل وكالة أنباء "الأخبار" المستقلة وهي تتوق لسماع أسماء الجنود الشهداء: لم أسمع في حياتي بجيش يتجاهل ضحاياه ،أو أمة يموت أبنائها في سوح القتال و يضن عليهم بتعزية.

غير أن أحمد وهو شاب في مقتبل العمر (23) قد نجح بالفعل في معرفة أسماء الضحايا بعدما تمكن من سحب لائحة أولية نشرتها وكالة "الأخبار" عن ضحايا المواجهات ب100 أوقية من مقهى انترنت قريب من المستشفي العسكري بعدما باتت المضاربة سيدة الموقف.

يرفض صاحب المقهى السماح لتداول الأخبار داخل محله ويري في هلع أمهات الجنود وصمت قيادة الجيش مجالا للربح يجب استغلاله كل ورقة ب100 أوقية ولا مجال لغير ذلك.

أما في المناطق الداخلية فالترقب سيد الموقف ودعوات الأمهات باتت عنوان كل حديث ،والخوف يتملك الأسر مع كل شائعة أو خبر في انتظار من يحسم أسماء و رتب الضحايا أو من يتكلم عن مستقبل المعارك بين السلفيين والجيش داخل الصحراء.

بعض الفضوليين نصب نفسه بمثابة المحلل السياسي يستغل كل اجتماع داخل إحدى المدن الكبيرة شرق موريتانيا (النعمة) ليتحدث عن خسائر بالغة في صفوف القوات المسلحة الموريتانية و الدليل كما يقول هو عجز الجيش عن إعلان خسائره في وسائل الإعلام لحد الساعة والعمل على تخفيف الصدمة التي انتابت الموريتانيين وهم يتابعون أخبار جيشهم وقد غاصت أقدامه في رمال مالي المتحركة بعيد المواجهة مع السلفيين.

"الأخبار" اتصلت بعدد من قادة المؤسسة العسكرية و بعض الإداريين طالبة الكشف عن حجم الضحايا أو أسماء الشهداء على الأقل، غير أن أي شخص لم يعط ما يشفي غليل أمة ضحت بابنها من أجل حماية الوطن وترى قادته يضنون عليه ببلاغ واحد يؤكد استشهاده واستبساله علي أرض القتال أو يقطع الشك باليقين حول وجوده بين رفاقه في مقدمة المدافعين عن الوطن.

نقلا عن الأخبار

محمد المصطفى ولد الزاكي
09-21-2010, 08:14 PM
شكرالك اختى الكريمة على هذه الجهود الجبارة لتى تبذلينها



فكل الشكر والتقدير لك


ودمت بخير


تحياتى.

ام خديجة
09-22-2010, 01:56 AM
شكرا لك أخي الكريم على المرور والتعليق
دمت بخير
تحياتي