مشاهدة النسخة كاملة : الحل يكمن في الحوار ونتائجه كانت ملموسة عبد الله ولد سيديا


ام خديجة
09-21-2010, 04:18 PM
ولد سيديا لـ"الأخبار": الحل يكمن في الحوار ونتائجه كانت ملموسة

عبد الله ولد سيديا (الأخبار - أرشيف)

قال المعتقل السابق لدى السلطات الموريتانية عبد الله ولد سيديا إن الحوار الذي نظم مع المعتقلين السلفيين "حقق نتيجة ملموسة" راجيا أن تعزز بالإفراج قريبا عن بقية المجموعة المعروفة بمجموعة "الحوار" المكونة من 55 سجينا "اقتنعوا بما حاورهم العلماء حوله وتابوا إلى الله تعالى".

وقسم ولد سيديا في مقابلة مع "الأخبار" تنشر لاحقا ضمن ملف عن "خمس سنوات من الحرب بين موريتانيا والقاعدة" السجناء الذي كانوا في السجن إلى ثلاث طوائف "طائفة مظلومة ولا تحمل أي أفكار هدامة، وطائفة تحمل بعض الأفكار، ولم تقم بأي عمل إرهابي، وقد رجع منها البعض عن أفكاره بسبب الحوار، وطائفة قامت ببعض الأعمال الإرهابية وتتبنى أفكارا متطرفة.. وقد أثر الحوار في بعضها وإن لم يرجع تماما عن تصوراته" حسب قوله.

وكشف عن عزم السلطات الموريتانية إرجاع بعض المحجوزات إلى المفرج عنهم، وإعادة بعض الموظفين إلى وظائفهم وهي أمور "طالب بها السجناء واستجابت له السلطات" كما قال.

ولم يشأ ولد سيديا التعليق على العملية التي شنها الجيش الموريتاني ضد "القاعدة" مضيفا "أما الآن وقد دخل الجيش في حرب مع القاعدة فلكل أسلوبه الذي سيستخدمه، ولا يمكن لأي كان أن يعلق، فكل طرف سيعمل ما بوسعه دون مشاورة الغير... لكن علينا أن نتعظ ونأخذ العبرة بالدول المجاورة وحروبها مع القاعدة والتي غالبا ما أفضت إلى الحوار؛ لأنه أفضل الطرق في النهاية".

ونفى ولد سيديا أن يكون الإفراج عنه ضمن خمسة وثلاثين سجينا بين يدي عيد الفطر المبارك جزء من "صفقة" بل يعتبره محاولة لحل الملف، يقف وراءها بعض المشايخ والعلماء "وهي الثمرة الأولى من ثمرات الحوار الذي أجري معهم في السجن" حسب قوله.

وشكا ولد سيديا من أن "هناك صورة نمطية لدى الرأي العام الموريتاني رسمها الإعلام عن قصد أو غير قصد، وربما استشفت من تصريحات لبعض السجناء القلائل تبرز جميع المعتقلين على أنهم أشرار وإرهابيون، وهي للأسف صورة غير صحيحة، فأغلب المجموعة المعتقلة من أبناء الوطن ولا ترى لها بديلا عنه تفرح لأفراحه وتحزن لأحزانه وربما دخلت في شجار وشحناء مع بعض المتشددين داخل السجن" كما قال.

نقلا عن الأخبار