مشاهدة النسخة كاملة : التطاول على الشيخ القرضاوي


أبو فاطمة
01-19-2010, 03:10 AM
التطاول على فضيلة القرضاوي
[ 16/01/2010 - 11:27 ص ]
د. عبد الستار قاسم



هناك بعض الفلسطينيين والمصريين من مؤيدي سلطة رام الله والنظام المصري يهاجمون الشيخ القرضاوي، ويخرجون أحيانا عن الأصول والأدب ويكيلون له السباب والشتائم. كل إناء بما فيه ينضح، والشيخ القرضاوي أكبر وأعظم من أن يأتي ذكره على ألسنة هؤلاء ولو بالخير. هؤلاء يفتون الآن بأن شتم القرضاوي حلال، ولكنهم لا يذكرون في أي قاموس: أهو حلال بقاموس الفاسقين أم المتآمرين أم المتعاونين مع الصهاينة أم المعترفين بعدو الأمة وقاتلها الأول الكيان الصهيوني، أم المتسولين على أبواب أمريكا، أم الذين تآمروا مع الكيان الصهيوني على غزة؟

عندما يتورط الآثمون فيقترفون الموبقات بحق الأمة وحق عائلاتهم وأزواجهم وبناتعم وأبنائهم، وينزلقون في أوحال التعاون مع أعداء الله والأمة والوطن، لا يجدون أمامهم سوى شتم أنفسهم من خلال شتم الآخرين، ولا يهربون مما أوقعوا أنفسهم به من عار إلا باتهام الآخرين.

الشيخ يوسف القرضاوي علم من أعلام الأمة، إنه علم ديني ورمز للمسلمين جميعا، وهو جامع للعلم والأدب وحسن الخلق. وهو علم وطني يدافع عن قضايا الأمة الإسلامية في كل مكان، ولا يترك أزمة تواجه الأمة أو بعض أفرادها إلا كان في مقدمة المقاتلين المجاهجدين بالكلمة والفتوى، والمحاضرة والندوة عبر مختلف الوسائل. إنه رجل مخلص لله ولأمته، ولكل أقطارها وأقاليمها من المحيط إلى السند والهند، وقد أمضى حياته سيفا حساما في مواجهة مختلف الاعتداءات التي تتعرض لها الأمة.

الشيخ القرضاوي كبير وعظيم، وتقزّم كل من يتطاول عليه. ربما نختلف معه بمسألة دينية أو سياسية أو اجتماعية، لكن هذا لا علاقة له باحترامه وتقديره، ولا علاقة له بمكانته الدينية والوطنية والإنسانية. والأمة التي تتطاول على علمائها هي أمة يحكمها الجهلة الذين يبيعون أوطانها وأعراضها بأبخس الأثمان.

صدر بيان عن جهة فلسطينية يزاوج بين نتنياهو والقرضاوي، ويضعهما إيحاء في نفس الخانة. ما هذا؟ ما هذا الجهل، وهذا التطاول؟ هل تريدوننا أن نقبل ذلك، ونفخر به؟ هل نضع القرضاوي بصف نتنياهو؟ يا للخزي! وهناك من رأى في خطبة الجمعة بتاريخ 15/كانون ثاني/2010 فرصة للتقريع والردح.

أنا كفلسطيني بريء مما يفعلون ويقولون، وأدين بكل قوة مثل هذا السلوك الذي أراه مشينا ومعيبا، ولا يجلب على فلسطين إلى العار. أنا كفلسطيني فخور بأمة تنجب أمثال الشيخ القرضاوي الذي لا تلين له قناة، ولا يهاب في الحق لومة لائم.

الشيخ القرضاوي لم يقل إنه يجب رجم رئيس السلطة، بل قال إن رئيس السلطة يستحق الرجم إذا أيد حرب الصهاينة على غزة. وهذا قول عام لا يحمل دلالة إلا إذا كان الفعل قد حصل. وأنا أقول إن كل عربي أيد حرب الكوانين 2008/2009على غزة بالتصريح أو التلميح، بالسر أو بالعلن يستحق الرجم عند المسجد الحرام، أو على مداخل الأقصى.

أنا أعتذر للشيخ القرضاوي عما يفعله قوم جاهلون، وقناعتي أن الملايين على أرض الشام وأرض العرب تتقدم من الشيخ القرضاوي بالاعتذار.


نقلا عن المركز الفلسطيني للإعلام