مشاهدة النسخة كاملة : الحكومة الفلسطينية ترفض رشاوي ميتشل مقابل استئناف المفاوضات


ابو نسيبة
09-19-2010, 05:59 PM
دعت واشنطن لحوار مفتوح على قاعدة إنهاء المعايير المزدوجة
الحكومة الفلسطينية ترفض رشاوي ميتشل مقابل استئناف المفاوضات


غزة - المركز الفلسطيني للإعلام

أكدت الأمانة العامة لمجلس الوزراء الفلسطيني، أن الحكومة الفلسطينية برئاسة اسماعيل هنية تبنت خلال النصف الأول من العام الحالي مواقف سياسية متعددة اتجاه المجتمع الدولي والجهود الرامية لكسر الحصار، وسياسات الاحتلال والمفاوضات وتهويد القدس والمسجد الأقصى وقضية الأسرى وجهود المصالحة الفلسطينية.

وأوضح تقرير صدر عنها تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، الأحد (19-9) استعرضت فيه أبرز مواقفها السياسية خلال الأشهر الماضية، أن الحكومة حملت وفداً أمريكياً زار القطاع عدة رسائل للإدارة الأمريكية تدعوها لفتح حوار متبادل معها، وضرورة رفع الفيتو عن المصالحة الفلسطينية من أجل تسهيل تحقيقها وإنهاء المعايير المزدوجة للإدارة الأمريكية في التعامل مع القضية الفلسطينية، مؤكدة أنها تريد مصالحة وطنية حقيقية تضمن عدم عودة حالة الفوضى والفلتان الأمني إلى سابق عهدها.

وعبرت الحكومة الفلسطينية عن رفضها للرشاوى التي يحاول المبعوث الأمريكي جورج ميتشل تقديمها للجانب الفلسطيني مقابل استئناف المفاوضات من تحسينات ميدانية.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إلى غطاء عربي من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية، محذراً من قنوات تفاوض غير رسمية تتحاور حاليا حول بعض المواقف السياسية قد تفاجئ الشعب الفلسطيني باتفاقية جديدة على غرار اتفاق أوسلو، مجددة رفضها للعودة إلى المفاوضات المباشرة أو الغير مباشرة مع الاحتلال.

وحول سياسة الإبعاد دعت الحكومة الفلسطينية المبعدين إلى الثبات وعدم الانصياع لمثل تلك القرارات، مشددة على ضرورة الاستمرارية في متابعة التطورات وستقوم الوزارات بمسئولياتها الكاملة فيما يتعلق بالقدس واستمرار الحاضنة الشعبية والجماهيرية، مثمنا هبة جماهير الشعب الفلسطيني والمرابطين في القدس.

من جانب آخر أكدت على أنه لا بديل عن التحقيق الدولي في جريمة أسطول الحرية وفق المعايير الدولية، مؤكدة على تعاونها مع اللجنة الأممية في الموضوع، منددة باستمرار الحصار الجائر على قطاع غزة مجددة رفضها لمحاولات رفع الحصار بشكل مرحلي.

وأكدت أيضاً دعمها وتضامنها الكامل مع المجلس التشريعي لتفعيل قضية الأسرى عالمياً، وتحقيق التحرير لهم من سجون الاحتلال الصهيوني، مثمنة دور الوفود القادمة لقطاع غزة ضمن سلسلة الجهود الرامية لكسر الحصار.

كما استنكرت قرار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بعدم استلام أي تقرير يخص لجنة تحقيق غولدستون إلا من خلال منظمة التحرير الفلسطينية، مرجحة أن القرار جاء بناءا على ضغوط أمريكية لتعطيل توصيات غولدستون.

نقلا عن المركز الفلسطيني