مشاهدة النسخة كاملة : انهيار أرضي جديد قرب الأقصى


بنت الاسلام
01-18-2010, 06:10 PM
انهيار أرضي جديد قرب الأقصى

محمد جمال عرفة

انهيار في حي سلوان


القاهرة - حذرت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" الإثنين 18-1-2010 من تزايد الانهيارت الأرضية في منطقة وادي حلوة بحي سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، أحدثها اليوم على بعد 300 متر من المسجد.

المؤسسة قالت في بيان لها وصل "إسلام أون لاين. نت" نسخة منه، إن "تكرار وقوع الانهيارات يؤكد ما كشفنا عنه أكثر من مرة من وجود شبكة من الأنفاق تحفرها المؤسسة الإسرائيلية الاحتلالية أسفل حي سلوان".

وأكدت المؤسسة أن تكرار الانهيارات يعني اتساع رقعة الحفريات الإسرائيلية، مضيفة أن "لديها معلومات تؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي يسارع في حفر الأنفاق بهدف ربطها بعضها ببعض لتصل إلى البلدة القديمة بالقدس وأسفل الأقصى ومحيطه القريب".

ونقل المتحدث الإعلامي باسم "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" محمود عطا عن شهود عيان، بينهم جواد صيام مسئول في لجنة الدفاع عن حي وادي حلوة، أن انهيارا جديدا وقع وسط حي سلوان على بعد نحو 300 متر من المسجد الأقصى في ساعات الصباح الأولي. وأكد صيام أن الانهيار أدى إلى حدوث حفرة بطول 4 أمتار وعرض 3 أمتار وعمق نحو متر، موضحا أن الانهيار وقع فوق نفق تحفره سلطات الاحتلال.
طالع أيضا:

* القدس.. انقسام يهدد بتعريب الكنيسة الأرثوذكسية
* عرب غير العرب ما بين أقصى 2000 وأقصى 2009!
* ما بين أنفاق غزة وأنفاق القدس.. "نفاق دولي"!

وبحسب بيان المؤسسة فإن "إسرائيل تصعّد من الاستيطان والتهويد في حي سلوان وفي محيط الأقصى، بمعنى أنها تسعى لتهويد باطن الأرض وما فوق الأرض.. هذا بخلاف محاولات الاحتلال تطويق المسجد بالحدائق التوراتية التلمودية من جهة وبالكنس اليهودية من جهة أخرى".

انهيارات سابقة

وسبق أن وقعت انهيارات في مدارس ومساجد بسبب الحفريات الإسرائيلية أسفل المسجد الأقصى، كان أحدثها يومي 2 و3 من الشهر الجاري، حيث انهارت أجزاء من الشارع الرئيسي المؤدي إلى الأقصى في حي سلوان، لتكشف عن حفريات وأنفاق إسرائيلية يسعى الاحتلال من خلالها إلى خلخة التربة أسفل المسجد كي ينهار مع أي هزة أرضية.

وذكرت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" أن الانهيارات السابقة لا تزال في الاتساع حتى أن أحدها وصل طوله إلي 10 أمتار وعرضه مترين وعمقه ثلاثة أمتار، مشددة علىأن سببها هو حفريات الإسرائيليين التي ستهدف هدم الأقصى لبناء معبدهم المزعوم مكانه.

وقبل أيام شدد الشيخ رائد صلاح، رئيس "مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية"، على أن بناء اليهود للهيكل الذي يحلمون ببنائه علي أنقاض الأقصي بدأ فعليا، مؤكدا أن هذه الحفريات جزء من هذه الخطة.

ولا يكاد يمر يوم إلا وتكشف فيه "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" ومؤسسات أخرى معنية بشئون المدينة المقدسة، النقاب عن شق نفق جديد، ووالتحذير من أن شبكة أنفاق تحيط بالمسجد الأقصى وتهدد وجوده.

وفي كل بيان تطالب المؤسسة العالم الإسلامي والفلسطينيين خاصة بـ"التحرُّك الفوري والجاد للتصدي لكل الاعتداءات الإسرائيلية على القدس والمسجد الأقصى المبارك. ويواجه الأقصى كما بقية الآثار الإسلامية في القدس المحتلة مخاطر محدقة من جانب سلطات الاحتلال التي تحاول تهويد المدينة، خاصة في ظل صمت وعجز العربي والإسلامي.

المحلل السياسي بشبكة إسلام أون لاين.نت