مشاهدة النسخة كاملة : (هذامستفاده تواصل وشيوخ السلفية من عمملياتنا)


ابن تيارت
01-18-2010, 03:24 PM
تزامنا مع "حوار" السلطات.. الجهاديون الموريتانيون: "هذا ما استفاده "تواصل" وشيوخ السلفية من عملياتنا"

تعتبر وثيقة الجهادي السلفي عبد الله بن عبد الرحمن الشنقيطي التي تحمل عنوان "إنك لمن المبطئين" ردا علي "مناصحة" كتبها القيادي السلفي د.محمد بن احمد الملقب "الشاعر" أول وثيقة جدية توضح للرأي العام أهداف السلفية الجهادية والمنطلقات الشرعية التي تؤصل لنشاطاتها. هذه الوثيقة (من 120 صفحة) تتضمن أيضا ما يعتبره الجهاديون انجازات حققوها من وراء عملياتهم في موريتانيا وقطف ثمارها في الأساس الإسلاميون في "تواصل" وشيوخ السلفية.

ونورد هنا مقتطفات مما يعتبره الجهاديون الموريتانيون إنجازات حققوها من وراء عملياتهم واستفاد منها الإخوان المسلمون في "تواصل" وشيوخ السلفية، كما وردت في الوثيقة:

المصالح السياسية التي تحققت:

أما علي مستوي النتائج السياسية، فقد كان الإسلاميون الإخوان يطمحون دائما إلي إسقاط نظام "ولد الطايع" وبما أنه لم تكن لديهم مطالب شرعية واضحة مثل (تطبيق الشريعة) فقد لجئوا إلي قضية "العلاقة مع إسرائيل" وجعلوها الشماعة التي تعلق عليها كل مصائب "ولد الطايع"، كان الهدف هو إسقاط ولد الطايع، والشعار الذي يرفع لتحقيق هذا الهدف هو قطع العلاقة مع إسرائيل .

الإسلاميون خلال حربهم الكلامية الطويلة مع ولد الطايع لم ينجحوا في تحقيق الهدف الأصلي ولا الشعار الظاهري.

لكن المجاهدين نجحوا في ذلك كله من خلال ضربتين فقط:

1ـ كانت عملية "لمغيطي" هي المسمار الأخير في نعش نظام ولد الطايع: في رحم الجو الخانق الذي نشأ من تداعيات هذه الضربة والاحتقان الذي نتج عن ذالك، تولدت عند ولد عبد العزيز فكرة الانقلاب علي ولد الطايع.

فتحول العسكر من التحضير للرد علي عملية "لمغيطي" إلي التحضير للانقلاب علي ولد الطايع! وكان دخول الجيش للصحراء وخلو العاصمة منه هو السبب الذي جعل ولد عبد العزيز يستفرد بالقوة! فاستفاد من الأوضاع وحقق ما لديه من أطماع!

2ــ كانت عملية "لبيك غزة" التي قام بها المجاهدون ضد السفارة الإسرائيلية هي صافرة الإنذار التي جعلت السفير الإسرائيلي يقتنع بأنه شخص غير مرغوب فيه، واضطر ولد عبد العزيز إلي قطع العلاقات مع اليهود بعد أن لا حظ ترحيب الناس بهذه العملية. وبعدما اشتدت المطالبة بقطع هذه العلاقات أثناء الحرب علي غزة .

فكانت العملية إقناعا للحكومة الإسرائيلية والحكومة الموريتانية باستحالة هذه العلاقة خاصة بعد أن سمعوا الشيخ "أيمن الظواهري" علي قناة الجزيرة ينشد:

ولا تبق لصهيون سفيرا بها كجار السوء ذيبا

هذان الأمران تنحية ولد الطايع، وقطع العلا قات مع إسرائيل، كانا يمثلان الشغل الشاغل الإسلاميين خلال الفترة الماضية، لكنهم عجزوا عن تحقيقها، وبتوفيق الله تحقق هذان الهدفان بسبب ضربتين من ضربات المجاهدين: إن ألفي قذيفة من كلام لا تساوي قذيفة من حديد

ليس هذا الأمر وحده هو ما استفاده الإسلاميون (الإخوان ) من المجاهدين فقد كانت هذه الأعمال الجهادية هي التي شجعت الحكومة بضغط من أمريكا علي الترخيص لحزب إسلامي.

ومن سياسة أمريكا أنها تكافح الإرهاب بنشر الاعتدال، ومن شك في ذالك فليقرأ تقارير مؤسسة "راند" . كان اللقاء بين الإسلاميين والسفير الأمريكي هو البداية للترخيص لحزب إسلامي، وكان هذا اللقاء بمثابة (الخطوبة) التي مهدت للزواج بين الإسلاميين وأمريكا حيث رأي كل من الطرفين مخطوبه عن قرب وجلس إليه وتبادل معه أطراف الحديث، وبالفعل اطمأن كل من الطرفين الي الآخر وبدأت العلاقة التي نشأ عنها مولود جديد هو (حزب تواصل )!!

ليس الإسلاميون هم وحدهم من استفاد من عمليات المجاهدين، شيوخ السلفية المتراجعون أيضا استفادوا من هذه العمليات:

بعد عملية (ألاك) قام الرئيس سيد ولد الشيخ عبد الله باستدعاء شيوخ السلفية عنده في القصر الرئاسي!! وكان الكاتب أحد المدعوين! ولأول مرة يدخل القصر الرئاسي ويستنشق عبير حديقته الفيحاء!!

وجلس الكاتب إلي هذا الحاكم (التيجاني) وهو الذي لا يطيق مجالسة علماء التيجانية!!

هؤلاء الشيوخ الذين دخلوا علي الرئيس خرجوا كلهم بوجوه جديدة وأفكار جديدة ومناهج جديدة!!

واختصارا للوقت: افتتنوا !! عندها تذكرت قول النبي صلي الله عليه وسلم: "من أتي أبواب السلاطين افتتن".

سمعت عن عجائب الدنيا السبع كلها.. سمعت عن ضريح هاليكارناسوس في تُركيا، وتمثال رودس الضخم، ومنارة الإسكندرية، وحدائق بابل المعلقة، وهيكل أرتيميس في إيفيسوس، وتمثال زيوس، والأهرامات في الجيزة.. وسمعت عن حصون التلال ومثلث برمودا والأطباق الطائرة.. لكن أغرب ما سمعت هو أن يكون الحاكم تيجانيا والمحكوم سلفيا.. ويحدث بينهما وفاق يوحي بوجود بيعة بينهما!!

كان هذا اللقاء بين الشيوخ السلفيين والحاكم التيجاني شبيه تماما باللقاء بين السفير الأمريكي والإسلاميين (الإخوان ). لكن المولود هذه المرة لم يكن (حزب تواصل رقم 2) بل هو مولود آخر طاهر عفيف اسمه: (جمعية البر للتربية والإصلاح )!!!

بعد ذالك تم توظيف من له قابلية للتوظيف !! جزي الله خيرا المجاهدين الذين ساهموا في توظيف هؤلاء الشيوخ العاطلين عن العمل.. حتى لا تبقي لدينا أسر (بلا معيل )!!

أنا أعتقد أن كل هذه (الزيجات) السياسية نتيجة قهرية للحراك السياسي الذي حدث في البلد، وللتأكد من ذالك اقرأ هذه الجمل من دراسة أعدها باحثان في مركز مقاومة الإرهاب في أكاديمية الولايات المتحدة العسكرية التابعة للجيش الأمريكي (تستطيع الولايات المتحدة أن تميز وتمول رموز التيار السلفي العلمي مثل المدخلي المؤثر في اجتذاب التأييد من الجهاديين والذي لا يشجع العنف، مثلا، بالإنفاق علي المطبوعات والمحاضرات والمدارس الجديدة.. وتستطيع الولايات المتحدة أن تمول أيضا غير السلفيين ولكنها حاليا تعوزها الخبرة اللازمة لتحدد من هو الفعال حقيقة.. ربما كانت الإستراتيجية الأفضل علي المدى القريب أن تضغط علي حكومات الشرق الأوسط لتسمح بمشاركة سياسية أكبر وبظهور للجماعات التي تهدد الجهاديين وهــذا التناول لا بد من أن يختلف من قطر إلي آخر ).

مقتطفات من رد "جهادي" علي القيادي السلفي "الشاعر"

"""عن اقلام """"