مشاهدة النسخة كاملة : دولة اليهود ويهودية الدولة


أبوسمية
09-17-2010, 11:31 AM
دولة اليهود ويهودية الدولة

حسام عيتاني

قليلة هي النقاشات الدائرة في "إسرائيل" حالياً في شأن طلب بنيامين نتانياهو من الفلسطينيين الاعتراف بـ «يهودية الدولة» كشرط للتقدم في مفاوضات السلام.

أكثر الجدالات الداخلية تتعلق بمواقع القوى الدينية وتأثيرها على الحياة الاجتماعية وصلات الجماعات المختلفة ببعضها وبمؤسسات الدولة وأدوار الأقليات الدينية والإثنية المختلفة وحقوقها. وعلى رغم أهمية المسألة هذه وارتباطها بالتغيرات الديموغرافية للطوائف والمذاهب اليهودية المختلفة وتصاعد التوتر في العلاقات بين اليهود وبين فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948، إلا أنها لا تعلن وجود انقسام عميق بين اليهود في "إسرائيل" في شأن هوية دولتهم.

وللتذكير، فالسؤال: «هل على إسرائيل أن تكون دولة يهودية أو دولة اليهود؟، بمعنى الخلاف الذي ثار بين تيارين، واحد «علماني» والآخر «ديني»، داخل الحركة الصهيونية قبيل إنشاء "إسرائيل"، كان سؤالاً مركزياً منذ «إعلان بلفور» عام 1917 ولم يحسم حتى اليوم.

المحتوى الديني لدولة يفترض أن تكون تعبيراً عن مشروع قومي، قضية لم تمر في تاريخ الحركة الصهيونية مروراً عابراً. ويحمل الطيف السياسي الإسرائيلي (معتنق الإيديولوجيا الصهيونية بصيغها العلمانية والدينية المتعددة) صدى ذلك السؤال والإجابات المختلفة عليه، إلى يومنا هذا.

بيد أن "إسرائيل" لا تبدو معنية كثيراً بما يطرحه رئيس حكومتها من شروط على مائدة المفاوضات كما لو أن موضوع يهودية الدولة قد سحب من التداول، أو بالأحرى نال الإجماع اللازم لجعله من ثوابت المفاوض الإسرائيلي. والحال أن انزياح الجمهور الإسرائيلي نحو اليمين المتطرف، بنسختيه القومية والدينية، والاضمحلال المقابل لحزب العمل و«ميريتس»، لا يترك مجالاً لنقاش جدي حول أهمية اعتراف الفلسطينيين أو غيرهم من العرب بـ «يهودية الدولة»، حيث تبدو هذه النقطة وكأنها من النوافل التي جرى تجاوزها ولم يبق سوى بعض المكابرين من الفلسطينيين والعرب يرفضون الاعتراف بالواقع.

من وجهة نظر عربية، وإلى جانب الخطر الشديد الذي تحمله أي استجابة فلسطينية لطلب نتانياهو المذكور، سواء على الحقوق الوطنية الفلسطينية وأولها حق العودة، حيث لا حق للاجئ بالعودة إلى دولة شعب آخر، أو على فلسطينيي الـ 48 الذين سيعانون من تفاقم أهوال التمييز العنصري والمزيد من الإقصاء والتهميش في حال وقع الاعتراف المطلوب، فإن العرب سيواجهون خطراً ماثلاً ومباشراً إذا اعترف أي منهم بإسرائيل دولة يهودية أو لليهود.

ما من أهمية للالتفات إلى سقط متاع الدعاوى العربية أو الإيرانية الإسلامية المناهضة لليهود كعرق ودين، ناهيك عن رجس معاداة السامية الأوروبية أو المسيحية التقليدية. الخطاب هذا يعبر عن أزمة أصحابه وفوات رؤيتهم إلى العالم أكثر مما يقترح علاجات لمشكلات الحاضر. ما يهم هنا هو تشكيل الطلب الإسرائيلي مهداً لدعاوى مماثلة في العالم العربي.

وفي زمن نهوض الحساسيات المذهبية والطائفية والإثنية في كثير من الدول العربية، تبدو أي استجابة لطلب الاعتراف بيهودية إسرائيل مشاركة في تعليق مشنقة الانتحار. وإذا كان العرب مطالبين بحماية الحقوق الوطنية الفلسطينية، فهم أيضاً وبالقدر ذاته، مطالبون بالنظر إلى أخطار تتشكل أمامهم. وما يجري في العراق والسودان ولبنان واليمن، وما بدأ يلوح في بعض الخليج (الكويت والبحرين على سبيل المثال)، يلتقي مع طلب نتانياهو ويذهب مذهبه. فكيف النجاة قبل إدراك الهاوية؟

نقلا عن المركز الفلسطيني