مشاهدة النسخة كاملة : باكستان.. مشرف يعلن عزمه إطلاق حزب سياسي جديد


محمد المصطفى ولد الزاكي
09-15-2010, 09:52 AM
http://img841.imageshack.us/img841/9498/large64286119329.jpg
هونغ كونغ - أ ف ب
أعلن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف الاربعاء 15-9-2010 انه سيطلق حزبا جديدا في ألأول من تشرين الاول (اكتوبر)، مؤكدا عزمه على العودة الى الساحة السياسية في باكستان.

واتهم مشرف ايضا الرئيس الافغاني حميد كرزاي بأنه "فاقد الشرعية"، لكنه حث الغرب على مواصلة الحملة ضد طالبان وعدم الانسحاب من المنطقة المضطربة.

وقال مشرف للصحافيين في هونغ كونغ بعد القائه كلمة امام منتدى المستثمرين السنوي "ساعلن عن تأسيس حزب في 1 تشرين الاول (أكتوبر)، يجب ان ندخل ثقافة سياسية جديدة على باكستان".

وبدد مشرف البالغ من العمر 67 عاما والمقيم في منفاه الطوعي في لندن، اية مخاوف من احتمال ملاحقته قضائيا بسبب سنوات الحكم العسكري تحت قيادته في باكستان.

وقال "هناك عناصر معارضة لي، عناصر سياسية وهم الذين دبروا هذه القضايا. علينا ان نواجه ذلك، انا واثق من انه لن يحصل اي شيء" عند عودته المحتملة الى البلاد.

ومشرف الذي يعتزم الترشح لمقعد برلماني في الانتخابات العامة المقبلة في العام 2013 لم يحدد مكان اطلاق حزبه الجديد الذي اطلق عليه اسم "الرابطة الاسلامية لكل باكستان".

لكن معلومات صحافية في باكستان اشارت الى انه سيطلقه من لندن.

وتعهد مشرف تعهد في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) الأسبوع الماضي بإعادة الثقة بالنفس لبلاده، معبرا عن اعتقاده بانه قد يصبح رئيسا مجددا.

وكان مشرف بصفته قائدا للجيش أطاح بحكومة مدنية في انقلاب عسكري حصل في 1999 بدون هدر دماء. وتولى الرئاسة عام 2001 وهو يقيم في الخارج منذ استقالته في العام 2008.

وعادت باكستان الى الحكم المدني، لكن الرئيس آصف علي زرداري، الذي وصل الى السلطة بعد اغتيال زوجته رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو، يواجه صعوبات تتمثل بالحملة ضد الناشطين وضعف الاقتصاد والفيضانات الكارثية التي شهدتها البلاد.

ويجري تحضير ابن زرداري وبوتو، بيلاوال البالغ من العمر 21 عاما لدخول معترك السياسة، لكن مشرف قال انه على باكستان ان تطوي صفحة السلالة السياسية.

وقال "أنا اعارض تماما هذا النظام حيث يتداخل الشأن العائلي بالاحزاب السياسية. ان جوهر الديموقراطية غير موجود في باكستان".

وبعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة جعل مشرف باكستان حليفا للولايات المتحدة في حربها "على الارهاب"، لكنه واجه تزايدا في الاعمال المسلحة التي يقوم بها الاسلاميون في المناطق القبلية قرب افغانستان.