مشاهدة النسخة كاملة : وزراء ولد الطايع بالأمس سفراء ولد عبد العزيز اليوم


ابن تيارت
09-13-2010, 09:16 PM
وزراء ولد الطايع بالأمس سفراء ولد عبد العزيز اليوم: موريتانيا الجديدة أم حكومة في المنفى؟!

بعد الانقلاب على النظام السياسي للرئيس السابق معاوية ولد سيدي احمد الطايع، توجه هذا الأخير إلى الدوحة لاجئا سياسيا،تاركا وراءه موريتانيا تتشكل وفق إرادة حكامها الجدد.

ومع انقلاب اغسطس 2008 ووصول ولد عبد العزيز إلى دفة الحكم أكد الجنرال على شعار"موريتانيا الجديدة" وإدانة حقبة ولد الطايع ورموزها وسياساتها التي كانت متبعة في تلك المرحلة، وأعلن الرجل عن "حرب لا هوادة "فيها على ما سماه "الفساد والمفسدين". والذي عشش كثيرا في تلك الفترة حسب قوله!.

لم يعين ولد عبد العزيز أيا من رموز حقبة ولد الطايع في حكومته سواء قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة،وإنما جاء بوجوه مختلفة تعرف منها وتنكر معظمها من جيل جديد لم يتقلد أي منصب وزاري في عهد ولد الطايع كشرط لدخول حكومة"التغيير البناء" في الداخل.

لكن ذلك لم يكن شرطا ضروريا فيما يبدو في الخارج،إذ هناك الآن ما يناهز عدد أعضاء حكومته سفراء لموريتانيا الجديدة في أغلب الدول العربية والأجنبية الأخرى،كلهم كانوا وزراء لولد الطايع ومسؤولين مباشرة عن تنفيذ سياساته في كل قطاعات الدولة طوال أكثر من عشرين عاما ،أبرزهم كانوا معه حتى يوم سقوطه الأخير،لقد ذهب ولد الطايع وحده ،وبقي رجاله على طول امتداد حكمه،ولكن هذه المرة بمثابة "حكومة موريتانية في المنفى" بعد أن تم الانقلاب عليها ب"حركة تصحيحية مباركة" في نواكشوط. إنه من الصعب كما قال أحد المحللين السياسيين التخلص من تركة ولد الطايع ،فهاهم وزراءه بالأمس القريب سفراء لولد عبد العزيز اليوم في افريقيا وآسيا وأروبا وأمريكا اللاتينية.

في كل دول المغرب العربي وأهم الدول المجاورة لموريتانيا اليوم، يتربع وزراء ولد الطايع على عرش الدبلوماسية الموريتانية، كل واحد منهم "شاهد على العصر"،بل إن رئيسة هذه الدبلوماسية نفسها الناهة بنت مكناس كانت حتى يوم الانقلاب على ولد الطايع وزيرة مستشارة عند بابه قبل أن تتحلل من حرمة الولاء له في يوم ذي حر شديد .

ولكي نتحدث بلغة الحقيقة الواضحة دعونا الآن نستعرض رموز الدبلوماسية الموريتانية الحالية،وزراء ولد الطايع بالأمس وسفراء ولد عبد العزيز اليوم:

السفير الحالي في السينغال:

سيدي ولد ديدي

عينه ولد عبد العزيز في هذا المنصب بعد الانقلاب على ولد الشيخ عبد الله، وهو وزيرالشؤون الاقتصادية والتنمية في عهد ولد الطايع ،كان يشغل هذا المنصب حتى يوم رحيل معاوية في الثالث من اغسطس 2005 .



السفير الحالي في المغرب:

محمد ولد الطلبة

كان وزيرا للخارجية في عهد ولد الطايع، وهو الذي عينه سفيرا لأول مرة في الأمم المتحدة،انتقل منها بعد ذلك إلى القاهرة ثم الرباط حاليا،وهو شقيق النائب عن مقاطعة اركيز وعضو الحزب الحاكم عبد الرحمن ولد الطلبة الذي انشق عن تكتل القوى الديموقراطية بعد الرئاسيات الأخيرة.

السفير الحالي في تونس:

الشيخ العافية ولد محمد خونة

الوزير الأول مرتين في زمن ولد الطايع ،ثم وزير الخارجية في عهده،وقبل ذلك وزير الصيد ،كان أول سفير يعينه ولد عبد العزيز منذ استلامه السلطة في المملكة المغربية،بعد أن قامت الدنيا ولم تقعد من طرف"الأغلبية" بسبب دخوله حكومة ولد أحمد الواقف في آخر أيام "الرئيس المنتخب" سيدي ولد الشيخ عبد الله!.

السفير الحالي في ليبيا:

محمد الأمين ولد خطري

كان وزيرا للتجارة والصناعة التقليدية والسياحة في زمن ولد الطايع عام 2004.

السفير الحالي في السودان:

الحسن ولد عوان:

كان وزيرا للتعليم وقبل ذلك لمحو الأمية في فترة ولد الطايع وهو الذي عينه أول مرة سفيرا في اليمن.

السفير الحالي في اليمن:

محمد الأمين السالم ولد الداه

وزير داخلية ولد الطايع عام 1994 إبان اعتقالات الإسلاميين ،عينه بعد ذلك أول مرة سفيرا في الدوحة التي بقي فيها عشر سنوات قبل تحويله العام الماضي سفيرا في صنعاء.

السفير الحالي في مصر:

سيدي محمد ولد بوبكر

أول وزير أول يعينه ولد الطايع إبان حكمه عام 1992،وكان قبل ذلك وزيرا للمالية،وبعد ذلك وزيرا أمينا عاما لرئاسة الجمهورية ،ثم مديرا لديوانه وهو الذي عينه أول مرة سفيرا في فرنسا.

السفير الحالي في إسبانيا:

محمد محمود ولد بيه

كان وزيرا للشؤون الإسلامية في عهد ولد الطايع حتى تاريخ سقوطه،عين بعدها سفيرا في المملكة العربية السعودية قبل أن يتبادل المهام مؤخرا مع صنوه ولد بوبكر.

السفير الحالي في البرازيل:

كابة ولد اعليوة

كان وزيرا للدفاع ووزيرا للداخلية إبان حكم ولد الطايع،ويوم رحيله كان رئيسا للمحكمة العليا،عينه ولد عبد العزيز سفيرا لدى البرازيل العام الماضي بعد مساندته له في الانتخابات وانشقاقه عن حزب تجمع الشعب الموريتاني المعارض آنذاك برئاسة لوليد ولد وداد.

السفير الحالي في ألمانيا:

جكانا موسى

كان وزيرا للتجارة في فترة ولد الطايع،عينه ولد عبد العزيز في هذا المنصب،وسلم أوراق اعتماده قبل أيام قليلة فقط في برلين.

السفير الحالي في الكويت:

حمادة ولد أميمو

كان مفوضا للأمن الغذائي بدرجة وزير في زمن ولد الطايع،خاض الانتخابات الرئاسية الأخيرة وتراجع عن الطعن في نتائجها مع مرشحي المعارضة،ليعود إلى منصبه سفيرا في الكويت بعد ذلك وهوفي هذا المنصب منذ 2007 خلفا لعثمان ولد الشيخ أبي المعالي.

السفير الحالي في سوسرا:

الشيخ أحمد ولد الزحاف

وزير للمياه في عهد ولد الطايع،عينه بعد ذلك سفيرا في السعودية لكنها رفضت قبوله،عينه ولد عبد العزيز قبل شهرين سفيرا في جنيف بعد إقالة السفيرة بنت عبد الله المقربة من الوزير الأول السابق الزين ولد زيدان.

السفيرالحالي في روسيا:

سيدي محمد ولد الطالب اعمر

كان وزيرا للمياه والطاقة في عهد ولد الطايع وأقيل من هذا المنصب سنة واحدة قبل سقوط نظام معاوية عام 2004 في أول تعديل وزاري على حكومة الوزير الأول حينها اسغير ولد امبارك –رئيس المجلس الدستوري حاليا- أطاح بتسعة وزراء آنذاك ،انتقل العام الماضي إلى موسكو خلفا لبلاهة ولد مكية بعد أن كان قبلها سفيرا في الصين.

السفير الحالي في اليابان:

انكام يحيى

وزير سابق في عهد ولد الطايع أيضا

عينه ولد عبد العزيز هذا العام سفيرا في غامبيا ، خلفا لسيدي محمد ولد سيداتي ثم انتقل قبل مدة قصيرة إلى طوكيو ، ليخلف محمد محمود ولد جعفر السفير السابق في اليابان،الذي كان وزيرا للدفاع في عهد ولد الطايع أيضا، وأصبح الآن أمين التوجيه السياسي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بعد استدعائه وتعيينه مديرا عاما للشركة الموريتانية لتسويق الأسماك في نواذيبو.

السفير الحالي في الجزائر:

بلاهة ولد مكية

وزير الصحة ووزير الصناعة والمعادن خلال حكم ولد الطايع،الأمين العام للحزب الجمهوري الديموقراطي الاجتماعي،الذي كان يرأسه ولد الطايع،كان آخر أمين عام للحزب ووقع الانقلاب على ولد الطايع وهو في هذا المنصب 2005 .

السفير الحالي في قطر:

محمد فال ولد بلال

آخر وزير للخارجية في عهد ولد الطايع والناطق الرسمي باسمه في آخر انتخابات رئاسية يخوضها في نفمبر عام 2003 ،ظل على رأس الدبلوماسية الموريتانية حتى اليوم الأخير لسلطة ولد الطايع في 3 أغسطس 2005 ،وهو الآن إلى جواره في الدوحة ،ولكن كسفير لولد عبد العزيز "الرئيس الجديد" ل"موريتانيا الجديدة".