مشاهدة النسخة كاملة : العراقيون يحيون العيد تحت خناق الأمن


محمد المصطفى ولد الزاكي
09-11-2010, 08:00 PM
http://www.m5zn.com/uploads/2010/9/11/photo/091110120913s4vmznq15zrtmax709n.jpg

احتفل أغلب العراقيين أمس بأول أيام عيد الفطر المبارك، فيما تنتظر مدن أخرى الضوء الأخضر من مراجعها الدينية للاحتفال بهذه المناسبة اليوم، في ظل إجراءات أمن مشددة في جميع أنحاء هذا البلد.


وأدى المسلمون السنة والشيعة من اتباع رجل الدين مقتدى الصدر ومرجعيات شيعية أخرى والأكراد أمس صلاة العيد ايذاناً ببدء احتفالات اول ايام عيد الفطر.. في وقت أعلنت مرجعية الامام علي السيستاني التي تشكل نسبة كبيرة بين العراقيين الشيعة أن الجمعة يعد متمماً لعدة شهر رمضان، وأن اليوم السبت هو أول أيام عيد الفطر.


وبالمناسبة، دعا الرئيس العراقي جلال طالباني في برقية تهنئة للعراقيين بمناسبة العيد القوى السياسية إلى «تعزيز التراص الوطني وتمتين عرى الأخوة الوطنية التي وحدها سياجنا المنيع لتفويت الفرصة على أعداء الشعب ممن يستهدفون أمنه واقتصاده وبناءه وعمليته السياسية التي تؤكد الوقائع وتطور الأحداث صواب خياراتها ونهجها السلمي الديمقراطي».


مقابر ومدن ألعاب


وتبادل العراقيون التهاني بمناسبة العيد منذ الليلة قبل الماضية برسائل قصيرة عبر الهواتف المحمولة. وهرعوا في وقت مبكر من صباح أمس لزيارة المقابر وقراءة سور من القرآن الكريم ترحماً على أرواح الموتى وتوزيع الحلويات والاطعمة، فيما فتحت مدن الالعاب ابوابها امام الجمهور للاحتفال بالعيد في ظل اجراءات امنية مشددة وانتشار غير مسبوق لقوات الأمن في جميع الشوارع.


وقال علاء البياتي، (43 عاماً) وهو موظف حكومي، إن «العيد فرصة لقضاء اوقات جميلة في مدن الالعاب وافساح المجال للاطفال بأن يقضون ساعات من المرح واللعب».


وأعرب عن أمله في أن يكون عيد الفطر «فرصة لتنقية النفوس وازالة العقد بين السياسيين للاسراع بتشكيل الحكومة حتى تستمر افراح العراقيين طوال السنة بعيدا عن الصراعات على المناصب التي لا تؤدي الا الى استمرار العنف وافساح المجال للمسلحين للعبث بأمن البلد».


لعب مجاني


وأعلنت امانة بغداد ان الدخول الى المرافق السياحية سيكون مجانا، بينما نظمت شركة للنقل البحري رحلات سياحية نهرية تنطلق من مرسى الزوارق في حي الاعظمية وسط أجواء يسودها الفرح والبهجة فيما فتحت المطاعم الكبرى أبوابها.


أمن مكثف


واعلنت قوات الجيش والشرطة انها اتخذت اجراءات امنية مشددة تحسبا لوقوع اعمال عنف تستهدف المواطنين خلال هذه المناسبة، وتم ابلاغ جميع نقاط التفتيش بضرورة التدقيق في اجراءات تفتيش الاشخاص والمركبات وسد الثغرات امام «الإرهابيين»، والاستعداد للرد عليهم بقوة وبشتى الوسائل. كما منعت سلطات الأمن حركة الدراجات النارية بمختلف أنواعها طيلة عطلة عيد الفطر التي حددتها الحكومة العراقية من أول من أمس الخميس وحتى الثلاثاء المقبل.


وفي بغداد، شددت السلطات الأمنية إجراءاتها خوفا من حصول تفجيرات. وقال مواطنون بغداديون إن «إجراءات أمنية مشددة اتخذت في اغلب المناطق، تزامنا مع أول أيام عيد الفطر المبارك، إذ تم إغلاق الشوارع المؤدية إلى المناطق التي يتم ارتيادها من قبل المواطنين، مثل متنزه الزوراء ومدينة الألعاب وكورنيش الأعظمية، وكذلك الأماكن الدينية».


وأضافوا إن «إجراءات أمنية أيضا اتخذت داخل المدن، من خلال إغلاق بعض الشوارع، ونصب نقاط تفتيش إضافية، ومنع وقوف السيارات، بالإضافة إلى إجراءات أمنية مشددة في كراجات النقل».


وقال سمير خالد (26 عاماً) وهو أحد أفراد الجيش العراقي، إنه «منذ ايام ونحن في حالة انتشار بمناسبة عيد الفطر من اجل توفير الامن والاستقرار للناس في الشوارع وبالقرب من الاسواق واماكن الترفيه». واضاف «سعادتنا كبيرة عندما نجد الناس في الشوارع يحتفلون بعفوية دون خوف من وقوع انفجارات».

المصدر : البيان الإماراتية