مشاهدة النسخة كاملة : أوباما: الولايات المتحدة لن تكون أبداً في حرب ضد الإسلام


محمد المصطفى ولد الزاكي
09-11-2010, 05:08 PM
http://img227.imageshack.us/img227/1350/large64278119018.jpg


واشنطن - وكالات

أكد الرئيس الأمريكي بارك أوباما في كلمة ألقاها السبت، 11-9-2010، بمناسبة الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر (أيلول)؛ أن الولايات المتحدة لن تكون "أبداً في حرب ضد الإسلام".

ودعا أوباما مواطنيه إلى تجنب الجنوح إلى "الانقسام" و"الحقد"، في ذكرى هجمات سبتمبر، التي تميزت بمظاهرات معادية للإسلام.
وقال أوباما، الذي يشارك في مراسم إحياء ذكرى ضحايا هذه الاعتداءات في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في الضاحية الجنوبية للعاصمة واشنطن؛ "كل عام خلال هذه الفترة، نجدد تصميمنا على محاربة من ارتكبوا أعمال الإرهاب الوحشي هذه (...) لن نضعف أبداً في الدفاع عن هذا البلد".

وأضاف "غالباً في أوقات مثل هذه ما يحاول البعض زرع الحقد وتقسيمنا على قاعدة اختلافاتنا، وتعميتنا عما لدينا من أمور مشتركة"، في إشارة إلى الجدل الذي أثاره القس الأمريكي تيري جونز، إثر تهديد أطلقه بإحراق نسخ من مصاحف في فلوريدا (جنوب شرق)، إلا انه عاد وتراجع عنه.

وتابع "لكن في هذا اليوم، نتذكر بأننا حين نعطي أفضل ما لدينا، لا ندخل في هذه التجربة. نحن متضامنون مع بعضنا، نكافح من أجل بعضنا".

وأكد "إننا لا ندع الخوف يتحكم فينا، بل الأمل الذي ننميه لعائلاتنا، لبلدنا، ولأجل مستقبل أفضل".

وقال "فلنحمل إذاً الحداد على من فقدناهم، ولنكرم ذكرى من ضحوا بأنفسهم، ولنفعل ما بوسعنا لنكون على مستوى القيم التي نتشاركها".

وجدد أوباما "التزامنا تجاه قواتنا وكل من يخدمون لحماية هذا البلد، وعائلاتهم"، مضيفاً "لكننا نجدد أيضاً الروح الحقيقية لهذا اليوم، وهي ليست القوة البشرية للشر، بل القوة البشرية للخير. لا الرغبة في الدمار، بل السعي للإنقاذ".


تحذير من القاعدة

وتحيي الولايات المتحدة الأمريكية، السبت ذكرى مرور تسعة أعوام على اعتداءات سبتمبر 2001، على وقع تهديد جدي من تنظيم القاعدة، بحسب ما ذكره تقرير صادر عن لجنة تضم كبار الخبراء القوميين الأميريكيين.

وحذر التقرير من توسع الدور الذي يلعبه مواطنون وسكان أمربكيون داخل القاعدة أو منظمات تابعة لها، وخلص التقرير إلى أن القاعدة وحلفائها ما زال لديهم القدرة ُعلى قتل العشرات أو حتى مئات الأمريكيين في هجوم واحد.

وسيتوجه الرئيس الأمربكي باراك أوباما إلى مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) للمشاركة في إحياء ذكرى نحو 3 آلاف قتيل، هم ضحايا الاعتداءات التي نفذها متطرفون قاموا بخطف 4 طائرات مدنية.

وصدمت طائرتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، بينما تحطمت ثالثة في البنتاغون في واشنطن، وسقطت طائرة رابعة في طريقها إلى بنسلفانيا (شرق).