مشاهدة النسخة كاملة : اسهمت الحركة االاسلامية في الاصلاحات السياسية


يعبر جهدو
09-03-2010, 12:45 AM
قال المفكر الإسلامي محمد المختار الشنقيطي إن الحركة الإسلامية الموريتانية أسهمت في مجال الإصلاح السياسي، حيث "لعب هذا التيار دورا محوريا في الإطاحة بحكم ولد الطايع القمعي"، مشيرا إلى أنه "لم تتضح بعد طبيعة العلاقة التي ستربط هذا التيار السياسي بالحاكم العسكري الجديد الرئيس محمد ولد عبد العزيز. لكن كل المؤشرات تشير إلى علاقة إيجابية يعرف كل من طرفيها حدود تأثيره على الطرف الثاني، ويحرص كلاهما على التعاون الضمني دون تحالف صريح حتى الآن".


وقال الشنقيطي في مقابلة مع "البلاد الجزائرية" إن "الحركة الإسلامية في موريتانيا أصبحت تيارا واسعا، ولم تعد مجرد تنظيم في أطر مغلقة"، مؤكدا مساهمتها "في الإجابة على العديد من التحديات المجتمعية"، حيث توفر "أرضية للتلاحم بين العرب والأفارقة، في بلدنا ذي الهوية الحدودية جغرافيا وعرقيا وثقافيا".

وهذا نص المقابلة:

• بالنسبة لموريتانيا كيف تقيمون العملية السياسية فيها خاصة بعد الانقلاب الذي قام به الرئيس الحالي، وهل تتجه موريتانيا نحو بناء ديمقراطي حقيقي بعد الانتخابات الأخيرة أم أنها مجرد ديموقراطية شكلية على غرار الدول العربية الأخرى؟.

o محمد بن المختار الشنقيطي: موريتانيا لا تتجه الآن وجهة ديمقراطية، لقد ترك الرئيس السابق معاوية ولد الطايع تركة ثقيلة من الاستبداد والفساد يعسر التخلص منها في الأمد المنظور. الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز يركز على محاربة الفساد، وهذا أمر يستحق الإشادة، لكن الاستبداد العسكري باق كما هو. وهو ليس استبدادا قمعيا على شاكلة الماضي، لكنه حكم عسكري بثوب مدني. فيمكن القول إجمالا إن حلم التطور السياسي في بناء السلطة الذي حلمنا به غداة سقوط ولد الطايع عام 2005 تم وأده في مهده، وإن كانت هناك بعض الإنجازات على مستوى أداء السلطة نتفاءل بها خيرا. فالمستبد الذي يحمل مشروعا خير من المستبد الذي لا طموح له غير حماية عرشه، والاستبداد من غير فساد خير من اجتماع السوأتين ، كما حدث لنا خلال عقدين من حكم ولد الطايع.

• ما هو تقييمكم لأداء الحركة الإسلامية في موريتانيا ودورها في الإصلاح السياسي؟

o محمد بن المختار الشنقيطي: الحركة الإسلامية في موريتانيا أصبحت تيارا واسعا، ولم تعد مجرد تنظيم في أطر مغلقة. وهي تنمو باطراد، وتسهم في الإجابة على العديد من التحديات المجتمعية. ففي بلدنا ذي الهوية الحدودية جغرافيا وعرقيا وثقافيا يوفر التيار الإسلامي أرضية للتلاحم بين العرب والأفارقة. وفي مجال الإصلاح السياسي لعب هذا التيار دورا محوريا في الإطاحة بحكم ولد الطايع القمعي. ولم تتضح بعد طبيعة العلاقة التي ستربط هذا التيار السياسي بالحاكم العسكري الجديد الرئيس محمد ولد عبد العزيز. لكن كل المؤشرات تشير إلى علاقة إيجابية يعرف كل من طرفيها حدود تأثيره على الطرف الثاني، ويحرص كلاهما على التعاون الضمني دون تحالف صريح حتى الآن.

• كيف تنظرون للعلاقات الجزائرية الموريتانية خاصة في مجال التنسيق الأمني بين البلدين لمواجهة تنظيم القاعدة الذي كثف نشاطه في الصحراء الكبرى؟

o محمد بن المختار الشنقيطي: موريتانيا دولة فسيحة الأرجاء هشة البناء، وهي الحلقة الضعيفة أمام نمو القاعدة في المغرب العربي، ولا يمكن أن تواجه هذه الظاهرة بمفردها، ومن الطبيعي أن تكون بينها وبين الجزائر علاقات تعاون في هذا المجال. ولست أملك معطيات عن التعاون في قضية القاعدة تحديدا، لكن التعاون العسكري والأمني بين البلدين الشقيقين قديم، والعديد من الضباط الموريتانيين هم خريجو الأكاديميات العسكرية الجزائرية.

• بمناسبة الحديث عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، كيف تنظرون لمستقبل هذا التنظيم خاصة وأنه اتجه جنوبا وفتح عدة جبهات جديدة؟

• محمد بن المختار الشنقيطي: يبدو تنظيم القاعدة في توسع في منطقة المغرب العربي وغرب إفريقيا. وتشير بعض تحركاته وإصداراته الأخيرة إلى اكتسابه عددا كبيرا من الشباب الموريتانيين، وشبابا من دول إفريقية مجاورة. الصحراء الكبرى مجال حيوي مثالي لنمو هذا النمط من التنظيمات، وهشاشة دولها –موريتانيا ومالي والنيجر خصوصا- معين لهذا التنظيم. أعتقد أن تنظيم (القاعدة في المغرب الإسلامي) سيصبح تحديا جديا في الأمد المنظور، ولن ينحسر هذا التحدي بشكل كامل قبل وجود تحول عميق في البنية السياسية داخل دولنا، واتجاهها وجهة ديمقراطية حقيقية. فالحرية السياسية هي التي تمتص العنف السياسي، أما السلاح فيغذيه ويمده بمدد جديد مع كل يوم جديد.


• كيف ترى الدور الغربي "الفرنسي الاسباني" في معادلة مواجه القاعدة خاصة بعد اعدام جيرمانو وتحرير الأسبان لمختطفيهم عبر الفدية؟

o محمد بن المختار الشنقيطي: من الواضح أن الأسبان لا يريدون التوغل في الصراع مع القاعدة، وقد ذاقوا مرارة ذلك في تفجيرات قطارات مدريد منذ أعوام، فهم حريصون على حل إشكالاتهم مع القاعدة بوسائل غير عسكرية، كما يظهر من افتدائهم رهينتيهم لدى التنظيم منذ أيام. بينما تتجه فرنسا ساركوزي وجهة المواجهة الهوجاء مع القاعدة، خصوصا إذا كانت هذه المواجهة على غير أرضها. منهج ساركوزي -وأشباهه من القادة ذوي الهوى الإسرائيلي- لا يصلح لدولنا، فلا ينبغي أن نكون دروعا بشرية لأي أحد، أو وكلاء حرب عن أي أحد.

أنا من أشد الناقدين لأديولوجيا "السلفية الفوضوية" التي تتغذى عليها "القاعدة"، وأرى أن على دولنا مواجهة القاعدة حين تهاجم مواطنيها، وأن تكون مواجهتها للقاعدة مواجهة فكرية وقانونية وعسكرية وأمنية، بطريقة منطقية محدودة تراعي موازين الربح والخسارة.. لكن ذلك لا يعني خوض حرب شاملة نيابة عن الفرنسييين أو الأميركيين، كما فعلت حكومتا اليمن وباكستان، فكان النتيجة دولة لا سيادة لها، ومجتمعا على حافة الحرب الأهلية.. الحرب الشاملة على القاعدة هي حرب لا نملك وسائلها ولا تحتمها مصالحنا. فلندَع الذين أوجدوا ظاهرة القاعدة بسياساتهم الرعناء ومظالمهم الفاحشة يواجهون القاعدة بأنفسهم، ويدفعون ضريبة ذلك. لسنا بحاجة إلى أن نكون جزءا من الحرب الكونية على الإرهاب التي دشنها جورج بوش، ولا أن ننضم إلى أحد الفسطاطين اللذين أعلنهما أسامة بن لادن.

• ما هو أكبر عائق في رأيكم يحول دون بناء الصرح المغاربي المنشود وهل من أفق في النفق؟

o محمد بن المختار الشنقيطي: العائق الرئيس هو أن قياداتنا السياسية لا ترغب في وحدة المغرب العربي، فضيق الأفق والأنانية السياسية تحول بين قيادات المغرب العربي وبين تحقيق الحد الأدنى من الوحدة، مثل إلغاء التأشيرات. ولا أمل في اتحاد المغرب العربي إلا أن تغير القيادات أفكارها، أو تغير الشعوب قياداتها.

• مع ازدياد حملات العداء للمسلمين والمهاجرين في الغرب كيف تنظرون لمستقبل الجالية هناك، وما هو أفضل سبيل لمكافحة هذه الظاهرة؟.

o محمد بن المختار الشنقيطي: في كتابه "الصراع الفكري في البلاد المستعمَرة" أوضح المفكر الجزائري العظيم مالك بن نبي كيف أن بعض خبراء الإعلام والحرب الفكرية في الغرب يطبقون على المسلمين نظرية "الاستجابة الشرطية" التي صاغها عالم النفس الروسي "بافلوف"، فهم يستفزونهم من وقت لآخر، حتى يشغلونهم عن التخطيط الإستراتيجي والعمل المنهجي، ويستنزفونهم في ردود الأفعال الغاضبة التي تفور فجأة ثم سرعان ما تذبل وتتلاشى. ونظرا لهيمنة العواطف على تفكير المسلمين اليوم، فليس من الصعب التنبؤ بنوع ردود أفعالهم على هذا الاستفزاز أو ذاك. وفي موطن آخر من كتابه يقول بن نبي إن أولئك الخبراء الخبثاء يلعبون بنا لعبة الثور الأسبانية. فاللاعب الأسباني يلوح بالقماشة الحمراء في وجه الثور، فتثور ثائرة الثور ويبدأ في مهاجمة القماشة دون جدوى، حتى تخور قواه ويسقط على الأرض. والمتتبع للتهجمات الغربية على الإسلام، منذ سفاهات سلمان رشدي وآياته الشيطانية في الثمانينات إلى الرسوم الدنماركية القذرة، إلى الضجة الأخيرة حول قضتي المآذن والنقاب... يدرك أن تشخيص مالك بن نبي في غاية الدقة. كما يدرك أن خبراء الإعلام والحرب النفسية لن يعدموا مثيرا آخر يستفزون به القوى الإسلامية، في عملية استنزاف أبدية.. أنا أرى أن على المسلمين الغربيين الحذر من الاستجابة المفرطة للاستفزاز، والتركيز على العمل الإيجابي ببناء مؤسساتهم التي ترسخ وجودهم ودورهم في المجتمع. وهذا لا يعني قبولهم بالتطفيف والتمييز ضدهم، وإنما معالجة ذلك بطريقة حكيمة موزونة.

• ما هو تقييمكم لسياسة الخارجية الأمريكية الخاصة بالمنطقة العربية والإسلامية وهل هناك جهود صادقة لإعادة بناء هذه العلاقة على أسس الاحترام والتعاون كما وعد الرئيس أوباما في القاهرة؟.

• محمد بن المختار الشنقيطي: يروي الأديب عمرو بن بحر الجاحظ في كتاب "البخلاء" أن شاعرا مدح والي خراسان بقصيدة عصماء، فلما فرغ قال: قد أحسنت. ثم أقبل على كاتبه فقال: أعطه عشرة آلاف درهم. ففرح الشاعر فرحاً قد يستطار له. فلما رأى حاله قال: وإني لأرى هذا القول قد وقع منك هذا الوقع.. اجعلها عشرين ألف درهم. فكاد الشاعر يخرج من جلده، فلما رأى فرحه قد أضعف قال: وإن فرحك ليتضاعف على قدر تضاعف القول. أعطه يا فلان أربعين ألفا فكاد الفرح يقتله. ثم إن كاتب الوالي أقبل عليه فقال: سبحان الله. هذا -أي الشاعر- كان يرضى منك بأربعين درهماً, تأمر له بأربعين ألف درهم! قال: ويلك! وتريد أن تعطيه شيئاً؟ قال: وهل من إنفاذ أمرك بدّ؟ قال الوالي: يا أحمق! إنما هذا رجل سرنا بكلام فسررناه بكلام. وهو حين زعم أني أحسن من القمر، وأشد من الأسد، وأن لساني أقطع من السيف، وأن أمري أنفذ من السنان، هل جعل في يدي من هذا شيئاً أرجع به إلى بيتي؟ ألسنا نعلم أنه قد كذب؟ ولكنه قد سرنا حين كذب لنا، فنحن أيضاً نسره بالقول ونأمر له بالجوائز، وإن كان كذباً فيكون كذب بكذب وقول بقول. فأما أن يكون كذب بصدق وقول بفعل فهذا هو الخسران المبين".


فأنا أرى أن نعامل أوباما كما عامل والي خراسان شاعره، فهو قد سرنا –أو سرَّ المغفلين منا على الأصح- بخطاب جميل في القاهرة. لكنه لم يمنحنا حقا ضائعا، ولا رفع عنا ظلما مجحفا.. وما أكثر مظالم بلده ضد أمتنا.. وأوضحنا اليوم الظلم البين في فلسطين، حيث يتم تجويع وترويع مليون ونصف في غزة في شهر الصوم المبارك، ويمنع المسلمون من الصلاة بالمسجد الأقصا المبارك.. كل هذا بتواطئ ودعم صريح من الولايات المتحدة..

لقد صفقنا لأوباما على كلامه المعسول تصفيقا حرا، ودبجنا المقالات في الإشادة بخطابه.. وهذا يكفي، أما أن نمنحه أكثر من ذلك فهذا هو الخسران المبين. أنا أبغض البخل والبخلاء، لكن كتاب الجاحظ عن "البخلاء" أحب إلي من كتاب ابن الجوزي عن "الحمقى والمغفلين".

• عشية استئناف المفاوضات المباشرة كيف ترى مستقبل القضية الفلسطينية برمتها؟ وهل تتمتع قوى المقاومة الفلسطينية بموقع جيد في هذه المعادلة؟.

o محمد بن المختار الشنقيطي: منذ أعلن عرفات اعترافه بإسرائيل عام 1988 دخلت القضية الفلسطينية نفقا مظلما، لن يخرجها منه سوى العودة إلى المقاومة الجدية، أما المفاوضات المباشرة وغير المباشرة فهي مجرد غطاء لتشريع تهويد فلسطين بطريقة منهجية هادئة، وهو أمر لا يهم محمود عباس وزمرة المقتاتين على جراح شعبهم.. إن الدبلوماسية التي لا تعضدها القوة مجرد تسول مهين..



الأخبار