مشاهدة النسخة كاملة : ولد الشافعي يتحدث عن تفاصيل وساطته في قضية الرهائن


camel
08-27-2010, 09:46 AM
ولد الشافعي يتحدث عن تفاصيل وساطته في قضية الرهائن

http://img837.imageshack.us/img837/4916/indexphprexresize300wch.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

ولد الشافعي: لست من دفع الفدية (أرشيف)
"يوم الهجوم الموريتاني الفرنسي (22 يوليو الماضي) كانت فرصة بقاء ألبرت وروكي منعدمة. لقد اعتبرتهما مفقودين". هكذا يشرح مصطفى ولد لمام الشافعي، الوسيط الذي تمكن من تحرير بيلالتا وباسكوال والذي أفرج أيضا في مارس الماضي عن آليثيا غاميث.
في ذلك اليوم حاولت فرنسا تحرير الرهينة ميشيل جرمانو الذي قتل في نهاية المطاف ذبحا على يد الإرهابيين. "أما اليوم (الإثنين 23 أغسطس) فهو أسعد الأيام" كما يقول.
فترة أخرى تميزت بصعوبتها البالغة كانت محاولته إنقاذ حياة آلبرت بيلالتا. "لقد تركته الرصاصات الثلاث التي أصابته في حالة حرجة لكنه، بفضل الله، تعافى لأنه لم يصب بالتهاب" كما يقول ولد الشافعي مضيفا "بعد أسبوع من الاختطاف كنا قد تمكنا من إيصال أدوية ومضادات حيوية إليه".
الشافعي –الذي يؤكد أنه "ليس هو من دفع الفدية"- تحدث من قبل مع "آ بي ثي" في مايو الماضي في واغادوغو بشرط أن لا تنشر تصريحاته، وأبلغ الصحيفة آنذاك بالتاريخ المتوقع لانتهاء اختطاف الأسبانيين.
الأهم من أجل إنقاذهم –كما كرر ولد الشافعي أكثر من مرة- كان "التوصل إلى أن لا يصدر أي إنذار يتعلق بحياة الرهينتين" وضمان "أن لا تبث صور الفيديو التي تظهر المخطوفين، والتي كانت لدينا نحن الوسطاء ولدى الحكومة الأسبانية، لأن ذلك سيمثل إهانة كبيرة لهما وللشعب كله" حسب قوله.
وزار ولد الشافعي خلال أشهر الاختطاف التسعة مخيمات "القاعدة في المغرب الإسلامي" على الأقل عشر مرات وفي جميعها كان يتفاوض وجها لوجه مع مختار بلمختار، زعيم المجموعة التي كانت تحتجز الأسبانيين.
ويثني ولد الشافعي على صبر الحكومة الأسبانية وتفانيها وعملها هي ومصالحها الاستخباراتية في الوقت يهاجم فيه حكومة موريتانيا وعلى رأسها ولد عبد العزيز. "لقد عرقلوا المفاوضات"، كما يؤكد، رغم أنهم في النهاية سلموا الخاطف من أجل مبادلته بالأسبانيين.
وكما كان عليه الأمر في حالة آليثيا غاميث، فإن مصطفى ولد لمام الشافعي هو نفس المفاوض الذي فتح الباب بشكل حقيقي باتجاه تحرير المتطوعين الأسبانييْن. وكان على الشافعي أن يستخدم كل أوراقه خلال اتصالات صعبة ورحلات عديدة إلى مخيمات تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي". ومن الفروق الطفيفة مع ما حصل حينها في حالة غاميث أن الرهنتين استقبلهما الرئيس البركنابي ابليز كومباوري.
ولم تكن الحكومة الأسبانية تريد الإعلان رسميا عن نهاية الاختطاف قبل الساعة الواحدة (من يوم الإثنين)، لكن الخبر انتشر مساء الأحد بينما كانت الحكومة تعتبر أن الأخطار التي يواجهها كل أجنبي في شمال مالي قد تؤدي إلى إفشال العملية. وكان الاتفاق على الإفراج عن بيلالتا وباسكوال حينها قد أبرم منذ أيام، حسبما صرحت لـ"آ بي ثي" مصادر أسبانية وموريتانية.
وقد وصل الوسيط ولد الشافعي آخر يوم السبت إلى المكان الذي حدده مع الجهاديين لتسليم الرهائن. وحين غادروا المكان مستقلين عدة سيارات عابرة للصحراء اتضح أن بيلالتا وباسكوال خرجا من سيطرة خاطفيهما.
حينها ذاع الخبر، وهو ما أثار ضجر الحكومة [الأسبانية] وعناصر المركز الوطني للاستخبارات الذين يعتبرون أن من المبكر إعلان النصر. فقد بقيت للقافلة مسافة طويلة وخطيرة لكي تصل إلى حدود بوركينافاسو.
وقد كانت الضغوط التي مارستها أسبانيا على الرئيس الموريتاني أساسية، وفق مصادر قريبة من حكومته، من أجل موافقته على الإفراج عن عمر الصحراوي لكي تتم مبادلته بالرهينتين. ورجوع الصحراوي إلى الصحراء يعتبر انتصارا لإرهابيي القاعدة، الذين طالبوا بإطلاق سراحه.
ويرى ولد الشافعي أن مطالب "القاعدة" كانت "مبالغا فيها جدا" حيث كان الإرهابيون في البداية يطالبون مقابل تحرير الأسبانيين بالإفراج عن الجهادي الموريتاني المعروف الخديم ولد السمان و14 آخرين من "القاعدة" محتجزين في موريتانيا.
ويؤكد ولد الشافعي أن "البطل في القصة كلها" هو رئيسه، الرئيس البوركنابي ابليز كومباوري الذي كان موجودا في مقر إقامته وقتا يسير بعد إقلاع الطائرة التي أعادت متطوعي الإغاثة الأسبان إلى برشلونه. "أنا مجرد جندي" كما يضيف.
وتعاظم دور ولد الشافعي مؤخرا بعد عمليات الاختطاف التي تعرض لها أوروبيون في المنطقة ذلك أنه، كما يصفه أحد أصدقائه، وجه عابر للحدود والاضطرابات الإقليمية. "لا يحتفظ بخلافات مع أي كان، ولا حتى مع الإسلاميين المتشددين الذين ليس لديهم ما ينقمون منه". وبالفعل عارض بقوة انقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز في 2008، كما هاجمه في هذه المقابلة.
وولد الشافعي هو نجل رجل أعمال موريتاني يتحرك في منطقة الصحراء منذ عقود، ويتحدث ولد الشافعي، فضلا عن العربية والفرنسية، العديد من اللغات المحلية مثل البامبارا والهاوسا وتماشقت التي يتكلمها الطوارق. ولديه منذ سنين عديدة علاقات وطيدة بزعماء سياسيين في مختلف البلدان.
لويس ديبيغا (آ.بي.ثي الأسبانية) / تعريب: وكالة الأخبار المستقلة