مشاهدة النسخة كاملة : مخاوف من انقطاع التموين عن الولايات الشرقية


camel
08-17-2010, 10:12 AM
مخاوف من انقطاع التموين عن الولايات الشرقية


السيول أعاقت حركة النقل بين المدن الداخلية وأثرت سلبا على حياة الناس
بدأت أصوات الخوف تسمع تدريجيا في الولايات الشرقية من موريتانيا بسبب عجز الشاحنات الكبيرة عن اجتياز طريق "كامور" المنهار وغياب أي بدائل يستطيع من خلالها التجار إيصال بضائعهم إلى المناطق المعزولة بفعل الأمطار.
جسر "كامور" المنهار أوقف حركة التموين من نواكشوط وإلى الولايات الشرقية وأعاق وصول الشاحنات الكبيرة التي باتت رؤيتها أهم معالم "أشكيك" غرب الجسر الصغير المنهار وسط مخاوف من أن يطول الانتظار بفعل ضعف الوسائل المستخدمة في فك العزلة عن المنطقة وتهاطل الأمطار مساء أمس وصباح اليوم على مناطق واسعة من "تكانت" حيث عبثت السيول القادمة من هنالك بنقاط تموين السكان.
ويقول مراسل "الأخبار" بمدينة "كرو" إن السلطات الآن تبذل المستحيل من أجل فك العزلة عن المنطقة وترميم الجسر المنهار ،لكن جهود "أنير" وجرافات الشركة الوطنية للصناعة والمعادن غير قادرة لحد الساعة على حل الأزمة التي دخلت يومها الثالث بفعل تهاطل الأمطار المستمر وغياب التجربة.
ورغم أن السلطات استعانت بعدد من الآليات المتواجدة شرق مدينة "كيفه" ضمن مشروع إعادة تأهيل الطريق الرابط بين "كيفه" بلعصابة و"الطينطان" بالحوض الغربي إلا أن الأزمة باتت حديث الشارع بعد أن تكبد عدد من التجار خسائر بالغة بفعل التوقف الإجباري لشاحنات نقل البضائع ناهيك عن تأخر بعض الشحنات عن موعدها المحدد وخصوصا المتعلق منها بالمواد المستهلكة في رمضان.
ويخشي السكان في الولايات الشرقية من أن تمتد الأزمة أو تنهار جسور أخري بفعل السيول التي تزور المنطقة من وقت لآخر وخصوصا شرق مدينة "كيفه"،والطريق الرابط بين الطينطان ولعيون وتحديدا عند نقطة "بيظة الماء".
ويري عدد من صغار التجار المحليين أن تعثر جهود الإنقاذ من شأنه إجبار المحلات التجارية الصغيرة على رفع أسعار البيع في التجزئة بفعل نقص البضاعة المعروضة وغياب أي مخزون غذائى بالمنطقة من شأنه تأمين حاجة السكان أوقات الأزمات.
ورغم مضى ثلاثة أيام على الأزمة لا تزال الحكومة غائبة عن مسرح العمليات باستثناء جهود محلية يبذلها بعض الإداريين وزيارات مجاملة أو مواساة للمنكوبين من قبل قادة الأجهزة الأمنية العاملين بالمنطقة.
عن الأخبار الموريتانية