مشاهدة النسخة كاملة : جديد رمضان قديم مسلسلات وارتفاع أسعار


همام
08-13-2010, 09:01 PM
http://img200.imageshack.us/img200/7004/12qpt99.jpg

تعيش الامة العربية هذه الايام حالة من الشلل المطلق على الصعيدين السياسي والاجتماعي، الاول بسبب غياب المشروع العربي النهضوي، والثاني بسبب مقدم شهر رمضان المبارك والتفسير الخاطئ لمعانيه من قبل الاغلبية الساحقة من المسلمين، والعرب منهم خصوصا.
الشلل السياسي اسبابه معروفة ويمكن حصرها في غياب الحريات والشفافية والمحاسبة والقضاء العادل المستقل، وهي كلها ادى غيابها الى استفحال الدكتاتورية وحالة الجمود الحالية التي تسود مختلف الميادين.
الشغل الشاغل حاليا للعرب بمناسبة بدء الشهر الفضيل هو المسلسلات التلفزيونية، والتذمر من ارتفاع اسعار السلع الغذائية بسبب جشع بعض التجار، وغياب الرقابة الحكومية، فالجميع في حال من الكسل والخمول على المستويين الحكومي والشعبي.
التنافس ينحصر حاليا بين المسلسلات السورية والمصرية، وكيفية التفوق في ميادين تسلية الصائمين، والترويح عنهم، وهذا لا يقلل في الوقت نفسه من دخول اطراف اخرى حلبة المنافسة في هذا الاطار مثل المسلسلات التركية، والكوميدية السعودية.
الهدف المقدس الذي يسعى الجميع لتحقيقه هو 'اضحاك' المشاهد، من خلال ابراز بعض عيوب المجتمع، على امل ايقاظ اولي الامر من اجل اصلاحها، ولكن اولي الامر يغطون في نوم عميق، واذا افاقوا فانهم يشاركون شعوبهم الضحك، وربما بنبرة اعلى، وكأنهم من كوكب آخر لا علاقة لهم بما يجري من مآس في دولهم ومجتمعاتهم من قريب او بعيد.
القضايا نفسها، والنكات نفسها، والعيوب نفسها، ولا اصلاح على الاطلاق، بل ابتزاز ممل ومكرر للمشاهد لابعاده عن قضاياه الحقيقية وتعقيداتها التي اوصلته الى ما هو فيه من تخلف وفقر وبطالة وجوع ومرض ولامبالاة عامة او خاصة.
الانباء تفيد بان شركات الانتاج في مصر انفقت حوالي 150 مليون دولار على انتاج المسلسلات الرمضانية التلفزيونية التي بدأ عرضها يوم امس الاول مع بدء الشهر الكريم، بمعدل خمسين مسلسلا، اي بزيادة 15 مسلسلا عما جرى انتاجه في العام الماضي.
ولا نجادل في ان بعض هذه المسلسلات جادة والتاريخية منها خاصة، الا ان الغالبية الساحقة ذات مستوى فني وثقافي متدن يعكس مرحلة الانحدار والهبوط التي تعيشها الامة حاليا.
واذا كان الاقبال على المسلسلات مفهوما في ظل حال الاحباط السائدة، فان تحول الشهر الفضيل الى شهر الاستهلاك المتوحش لشتى انواع الطعام والشراب يتناقض كليا مع معانيه، مثلما يتعارض مع الاحصائيات التي تقول ان اكثر من نصف العرب يعيشون تحت خط الفقر المحدد من الامم المتحدة اي اقل من دولارين في اليوم.
ولعل التقارير الاخبارية التي افادت بان متوسط انفاق الاسرة السعودية الواحدة على الطعام يزيد عن 500 ريال في اليوم (150 دولارا تقريبا) هياحد الامثلة على ما نقول.
جميع الامم تبحث عن الترفيه، وتتابع المسلسلات، هذه حقيقة لا ينكرها الا الباحثون عن النكد، او الذين ينظرون الى الحياة بسوداوية، ولكن الامم الاخرى لا تحتل المرتبة المتدنية التي تحتلها الامة العربية، ولا تتكاثر الامم الاخرى على نهب ثرواتها واحتلال اراضيها واذلال شعوبها مثل امتنا.
لا نريد ان نزعج المستمتعين بخمولهم وكسلهم وشراهتهم في التهام اطيب الطعام، ولكن قول الحقيقة او حتى نصفها يظل واجبا، خاصة ان هذه الظواهر السيئة لا تكشف عجز الحكام وحالة الحول بل العمى في نظرتهم للامة وقضاياها فقط، وانما عجز القيادات الدينية والفكرية ايضا عن التنوير والتوعية والتعبئة ودق ناقوس الانذار لايقاظ هذه الامة من سباتها.

القدس العربي