الأربعاء، 1 أغسطس 2012

قصيدة : "سلام من صبا بردى أرق" للشاعر أحمد شوقي

         قصيدة : سلام من صبا بردى أرق                الشاعر :: أحمد شوقي          


  1
سلام  من  صبا   بردى   أرق   ***   ودمع  لا  يكفكف  يا   دمشق
  2
ومعذرة     اليراعة     والقوافي   ***   جلال  الرزء  عن  وصف  يدق
  3
وذكرى  عن   خواطرها   لقلبي   ***   إليك    تلفت     أبدا     وخفق
  4
وبي  مما  رمتك   به   الليالي   ***   جراحات لها  في  القلب  عمق
  5
دخلتك   والأصيل   له   ائتلاق   ***   ووجهك ضاحك القسمات  طلق
  6
وتحت  جنانك   الأنهار   تجري   ***   وملء   رباك   أوراق   وورق
  7
وحولي   فتية    غر    صباح   ***   لهم في الفضل  غايات  وسبق
  8
على   لهواتهم   شعراء   لسن   ***   وفي  أعطافهم  خطباء   شدق
  9
رواة  قصائدي  فاعجب  لشعر   ***   بكل    محلة    يرويه    خلق
  10
غمزت   إباءهم   حتى   تلظت   ***   أنوف  الأسد  واضطرم   المدق
  11
وضج  من  الشكيمة  كل  حر   ***   أبي   من   أمية   فيه   عتق
  12
لحاها    الله    أنباء     توالت   ***   على  سمع  الولي  بما  يشق
  13
يفصلها    إلى    الدنيا    بريد   ***   ويجملها   إلى   الآفاق   برق
  14
تكاد   لروعة   الأحداث   فيها   ***   تخال من  الخرافة  وهي  صدق
  15
وقيل   معالم   التاريخ    دكت   ***   وقيل   أصابها   تلف    وحرق
  16
ألست  دمشق   للإسلام   ظئرا   ***   ومرضعة    الأبوة    لا    تعق
  17
صلاح  الدين  تاجك  لم  يجمل   ***   ولم  يوسم  بأزين  منه   فرق
  18
وكل حضارة في  الأرض  طالت   ***   لها من  سرحك  العلوي  عرق
  19
سماؤك من حلى الماضي كتاب   ***   وأرضك من حلى  التاريخ  رق
  20
بنيت   الدولة   الكبرى   وملكا   ***   غبار   حضارتيه    لا    يشق
  21
له   بالشام   أعلام    وعرس   ***   بشائره       بأندلس       تدق
  22
رباع  الخلد  ويحك  ما  دهاها   ***   أحق    أنها    درست     أحق
  23
وهل  غرف  الجنان   منضدات   ***   وهل  لنعيمهن   كأمس   نسق
  24
وأين دمى المقاصر من  حجال   ***   مهتكة      وأستار       تشق
  25
برزن  وفي  نواحي  الأيك  نار   ***   وخلف   الأيك    أفراخ    تزق
  26
إذا  رمن  السلامة  من  طريق   ***   أتت  من  دونه  للموت   طرق
  27
بليل      للقذائف       والمنايا   ***   وراء  سمائه   خطف   وصعق
  28
إذا  عصف  الحديد  احمر  أفق   ***   على   جنباته    واسود    أفق
  29
سلي من راع غيدك  بعد  وهن   ***   أبين   فؤاده   والصخر    فرق
  30
وللمستعمرين    وإن     ألانوا   ***   قلوب    كالحجارة    لا    ترق
  31
رماك  بطيشه   ورمى   فرنسا   ***   أخو  حرب  به  صلف   وحمق
  32
إذاما    جاءه    طلاب    حق   ***   يقول  عصابة  خرجوا   وشقوا
  33
دم    الثوار    تعرفه    فرنسا   ***   وتعلم     أنه     نور     وحق
  34
جرى  في  أرضها   فيه   حياة   ***   كمنهل  السماء   وفيه   رزق
  35
بلاد    مات    فتيتها     لتحيا   ***   وزالوا   دون   قومهم    ليبقوا
  36
وحررت  الشعوب  على   قناها   ***   فكيف   على   قناها   تسترق
  37
بني  سورية  اطرحوا   الأماني   ***   وألقوا   عنكم   الأحلام    ألقوا
  38
فمن خدع  السياسة  أن  تغروا   ***   بألقاب   الإمارة    وهي    رق
  39
وكم  صيد  بدا  لك  من   ذليل   ***   كما مالت من المصلوب  عنق
  40
فتوق الملك تحدث  ثم  تمضي   ***   ولا   يمضي   لمختلفين   فتق
  41
نصحت  ونحن  مختلفون   دارا   ***   ولكن  كلنا  في   الهم   شرق
  42
ويجمعنا   إذا   اختلفت    بلاد   ***   بيان   غير   مختلف    ونطق
  43
وقفتم  بين   موت   أو   حياة   ***   فإن رمتم  نعيم  الدهر  فاشقوا
  44
وللأوطان  في   دم   كل   حر   ***   يد   سلفت    ودين    مستحق
  45
ومن  يسقى  ويشرب   بالمنايا   ***   إذا  الأحرار  لم  يسقوا  ويسقوا
  46
ولا  يبني  الممالك   كالضحايا   ***   ولا  يدني  الحقوق   ولا   يحق
  47
ففي   القتلى    لأجيال    حياة   ***   وفي الأسرى  فدى  لهم  وعتق
  48
وللحرية      الحمراء      باب   ***   بكل    يد     مضرجة     يدق
  49
جزاكم ذو  الجلال  بني  دمشق   ***   وعز   الشرق   أوله   دمشق
  50
نصرتم   يوم   محنته    أخاكم   ***   وكل  أخ   بنصر   أخيه   حق
  51
وما  كان  الدروز   قبيل   شر   ***   وإن  أخذوا  بما   لم   يستحقوا
  52
ولكن    ذادة    وقراة    ضيف   ***   كينبوع  الصفا   خشنوا   ورقوا
  53
لهم  جبل   أشم   له   شعاف   ***   موارد في السحاب الجون  بلق
  54
لكل    لبوءة    ولكل     شبل   ***   نضال   دون   غايته   ورشق
  55
كأن  من  السموأل  فيه  شيئا   ***   فكل   جهاته   شرف    وخلق



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق