الاثنين، 9 يوليو 2012

من شعر المعتمد بن عباد في أغمات بعد زوال ملكه

من شعر المعتمد بن عباد في أغمات بعد زوال ملكه
فيما مَضى كُنتَ بِالأَعيادِ مَسرورا      فَساءَكَ  العيدُ  في أَغماتَ مَأسورا
تَـرى بَـناتكَ في الأَطمارِ جائِعَةً      يَـغزِلنَ  لِلناسِ ما يَملِكنَ قَطميراً
بَـرَزنَ نَـحوَكَ لِلتَسليمِ خاشِعَةً      أَبـصارُهُنَّ  حَـسراتٍ مَكاسيرا
يَـطأنَ  في الطين وَالأَقدامُ حافيَةٌ      كَـأَنَّها لَـم تَطأ مِسكاً وَكافورا
لا  خَدَّ  إِلّا تَشكّى الجَدبَ ظاهِرهُ      وَلَـيسَ  إِلّا مَعَ الأَنفاسِ مَمطورا
أَفطَرتَ في العيدِ لا عادَت إِساءَتُهُ      فَـكانَ  فِـطرُكَ  لِلأكبادِ تَفطيرا
قَـد كانَ دَهرُكَ إِن تأمُرهُ مُمتَثِلاً      فَـرَدّكَ الـدَهرُ مَـنهيّاً وَمأمورا
مَـن  باتَ بَعدَكَ في مُلكٍ يُسرُّ بِهِ      فَـإِنَّما  بـاتَ  بِالأَحلامِ مَغرورا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق